منتدى آفاق الفلسفة و السوسيولوجيا و الأنثروبولوجيا

التنمية البيئة واجب أم حق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default التنمية البيئة واجب أم حق؟

مُساهمة من طرف فدى المصري في الأحد يونيو 01, 2008 7:39 am

إزاء ما نرى من اعتداء فوضوي لموارد البيئة وعناصرها من قبل الإنسان ، نجد انتشار للملوثات بمختلف الأشكال والأحجام ضمن بنية البيئة وعناصرها ومواردها المختلفة ، كما أننا نجد عبر ما نلاحظه من انقراض للموارد البيئة النباتية والحيوانية بشكل عشوائي وفوضوي ليس سوى وليدة السلوك الفوضوي للإنسان الذي يستغل عناصر الطبيعة وما تحتويه من موارد فوق الأرض وتحت الأرض بشكل فاضح وعبثي ، وهذا الأمر ليس سوى انعكاس للآداء السلبي الذي يمارسه الإنسان في انتهاكه لقوى الطبيعة دومدن حسبان ودون أي إدراك لما تحدثه هذه السلوكيات العشوائية من إجرام بحق البيئة ومواردها
ولعل ما حصل ضمن المجتمع اللبناني مؤخرا عبر الأحداث وما رافق من استخدام للطرق التي عبر بها المعتصمون عن رفضهم للواقع وذلك من خلال سلوكياتهم التي مارسوها عبر حرق ضخم للإطارات في الشوارع العاصمة وطال هذا السلوك كافة المناطق اللبنانية، وهذا السلوك تم وفق رأيهم للتعبير عن مواقفهم المعارضة للواقع الذي يسود بها مجتمعهم ، ولم ينتبهوا إلى فضاحة هذا السلوك الإجرامي بحق موارد البيئة ولا سيما العنصر الهوائي منها والذي يشكل العنصر الحيوي لبقاء الإنسان على قيد الحياة ، وذلك بما حصده الهواء من المواد السامة نتيجة هذا الحرق ، وقد صرح عبره المختصون البيئيون بأنه سبب بإفراز آلاف الأطنان من الغازات العالي السمية ، والتي تشكل صعوبة في تخليص الكتل الهوائية وتنقيتها من هذه المواد السامة التي تنعكس سلبا على صحة الإنسان ، وتفرز من خلاله العديد من الأمراض الرئوية المختلفة عدا عن تلوث المزروعات التي تشكل المصدر الغذائي الأساسي للإنسان بالمطر الحمضي نتيجة تلوث الكتل الهوائية بهذه الملوثات المختلفة. كما أننا لا ننفي تأثير الانتهاك المسلح عبر عدوان إسرائيلي في حرب تموز وما سببته من انتهاك للموارد الطبيعية البيئة المسلحة بإضراب النيران بفعل التفجيرات المختلفة من خلال الأسلحة المستخدمة ، كما لاحظنا أيضا ً استخدام السلاح في أحراج جبل لبنان مؤخرا ً عبر الحرب الأخيرة التي تمت ، كل ذلك تدفعه البيئة من خلال الانتهاك الفوضوي والجاهل الذي يمارسه المواطن دون وجه حق ودون احتساب للثمن المدفوع بيئياً.
كما أننا لا نكتفي بهذا السلوك الإجرامي فقط بحق الطبيعة إنما الانتهاك طال أيضا ً الثروات الطبيعة للغطاء الأخضر من انتهاك للأحراج بالعدوان المسلح ، وما أثمر من حرق لعدد كبير منها ، وما أدى إلى تقلص البيئة الخضراء بسبب هذا الانتهاك السافر للأشجار ، عدا عن الاحتراق الذي يصيب الغابات من خلال إهمال الإنسان لها نتيجة سلوكه العبثي في طرح نفاياته عشوائيا ً فيها دون وعي ومراعاة لما تسببه هذه السلوكيات من نتائج وخيمة على الثروة الحرجية وتقلص مساحة البيئة الخضراء التي تشكل العنصر الأساسي لتجديد الهواء ، الذي يشكل مصدر أساسي للإنسان في بقائه على قيد الحياة لما يوفره من طاقة حيوية لتنفسه .
واللافت أيضا ً أن انتهاك الإنسان لموارد البيئة لم يقف عند هذا الحد إنما طال البيئة البحرية أيضا ً ، حيث استفاق الجنوبيون على حيوانات بحرية نافقة وهي السلاحف البحرية ، يعود نفوقها إلى ابتلاعها مواد بلاستيكية ظنا ً منها أنها قناديل بحرية التي تشكل مصدر غذائي أساسي لها ؛ ويعود تمدد قناديل البحرية وزيادة أعدادها المطرد في الآونة الأخيرة إلى انخفاض أعداد السلاحف بسبب موتها خنقا ً نتيجة تراكم جبال النفايات المنزلية المتراكمة بفعل الإنسان بشكل قريب من الشواطئ البحرية فتعرضها إلى انجراف هذه النفايات بفعل عوامل الطبيعة إلى البحر وطرحا عارض الشواطئ التي تحملها الأمواج لقاع البحر مما سبب في تخريب معالم الثروة الحيوانية البحرية ونفوق عدد كبير من الأسماك أيضا ً التي تشكل مورد غذائي هام للصياديين
وإذا وجدنا نتائج هذه الممارسات الفوضوية وإن دلت على شيء فهي تدل على مدى غباء الإنسان وعبثية سلوكه العشوائي الغير متزن وما يسبب من تخريب معالم الثروة البيئية بمختلف جوانبها ، ومما ينعكس سلبا ً على صحته بالدرجة الأولى ، ومن ثم على مورده الاقتصادي الزراعي والصناعي بالدرجة الثانية ، ولا سيما على مورده السياحي بسبب ما تحققه البيئة من رؤية جمالية بسبب ما تحتوي من عناصر بيئية خضراء ومن جمال التشكيل الطبيعي وخاصة ما يرافق الطبيعة الخضراء بالمورد المائي الذي يشكل مصدر سياحي هام عبر إقامة المرافق السياحية الهامة على هذه الموارد الطبيعية
من خلال العرض المقدم عبر انتهاك البيئي المقصود والغير مقصود بسبب جهل الإنسان ، وعدم وعيه لمصدر حياته وبقائه على قيد الحياة ، فهل نجد أن تنمية البيئة عبر تجديد عناصرها والمحافظة على ثرواتها ، من خلال معالجة الأسباب المسببة لانتهاكها ، والقضاء على عوامل المسببة لانقراض عناصرها والحفاظ على مواردها للأجيال المقبلة ، وما تحققه من توفر الأمن الغذائي المرافق لهذه التنمية البيئة ، لهو واجب أم حق ؟
[/size]


عدل سابقا من قبل مصطفى بادوي في الأحد يونيو 01, 2008 9:47 am عدل 5 مرات (السبب : تصفيف)
avatar
فدى المصري

انثى عدد الرسائل : 29
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 04/05/2008

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: التنمية البيئة واجب أم حق؟

مُساهمة من طرف مصطفى بادوي في الأحد يونيو 01, 2008 9:52 am

lol!!!
SSSLLM
شكررررررررا جزيلا الاستاذة فدى

ونخبرك اننا عدلنا موضوعك ليظهر بشكل احسن
THKS SLTT
avatar
مصطفى بادوي
الادارة
الادارة

ذكر عدد الرسائل : 300
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

http://afaksocio.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى