منتدى آفاق الفلسفة و السوسيولوجيا و الأنثروبولوجيا

عقيدة القدر البائدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default عقيدة القدر البائدة

مُساهمة من طرف ALMOZAAI في السبت يناير 29, 2011 10:33 pm

لا زلنا نعاني من عقيدة القدر المخدرة، و هي أن الله هو من يحدث مانراه في هذا العالم و أن العالم يسير على غير قانون إنما تحت إرادة الله فقط فالسيارة لم تتحرك بالمحرك بل إرادة الله هي من حركها ، و النار لم نحرق بل الحارق الله و إذا رأينا مجموعة من الناس أغرقتهم الأودية نقول أغرقهم الله فيخطب الشيخ بالناس ويقول هي عقوبة الله.



وهذا الفهم السطحي للقدر جعل هذا الباب من أعقد الأبواب لتناقض مسائله لدى الأشاعرة و السلفية.



وعقيدة القدر الحقة هي:



أن الله خلق العالم ونفخ فيه مشيئته وهي القوانين الطبيعية التي نعرفها : كتبخر الماء و غليانه و الفعل ورد الفعل و الجاذبية فمتى تحققت الشروط حصلت النتيجة نفسها ..



فالظلم يحصل متى ما وجد رجلٌ استقوى و رجلٌ أو امرأة استضعف نفسه فهذا هو قانون الظلم و لايمكن أن يتغير شيء إذا لم تجعل في نفسك القوة تواجه بها المستقوي بنفسه عليك..



و أما إذا استسلمت لظلمه فلن ينجيك أحدٌ منه حتى الله لأن هذا قانونه و لن يغيره كما أنه سبحانه لا يعيد إلى الحياة من قتل لأن هذا قانونه.

ونقول هي إرادة الله بل هي إرادتنا نحن و نقول المنجي الله بل لن ينجيك الله من قانونه إذا وقع إن لم تنج نفسك .


ALMOZAAI

ذكر عدد الرسائل : 4
العمر : 44
تاريخ التسجيل : 11/12/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى