منتدى آفاق الفلسفة و السوسيولوجيا و الأنثروبولوجيا

كيف تجدد المعرفة والإيمان والعمل وجه العالم؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

default كيف تجدد المعرفة والإيمان والعمل وجه العالم؟

مُساهمة من طرف مصطفى بادوي في السبت أكتوبر 11, 2008 2:03 pm

ملتقى

العلم والثقافة ومستقبل
الإنسان
كيف تجدد المعرفة والإيمان والعمل وجه العالم؟



الدوحة، ٣٠
أيار / مايو -- أول حزيران / يونيو
2008

ينظمه مركز
الجزيرة للدراسات وجامعة باريس البينمناهجية

بالتنسيق مع شبكة البحث
حول "العلم والدين في الإسلام"





المشاركون

طه
عبد الرحمن


فيلسوف متخصص في المنطق،
أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة الرباط منذ عام
1970. حصل على شهادتي دكتوراه من جامعة السوربون بباريس، واحدة سنة 1972
حول "البنيات اللغوية لمبحث الوجود" والثانية سنة
١٩٨٥
حول "الاستدلال والمنطق الطبيعي". وقد كان أستاذا ومحاضرا زائرا في العديد من
الجامعات العربية.


طه عبد الرحمن هو مؤلف
لاثني عشر كتابا في اللغة والمنطق والإسلام والحداثة. وهو أيضا عضو في العديد من
الجمعيات العربية والفلسفية، ويرأس منتدى الحكمة للمفكرين والباحثين في الرباط
بالمغرب.



دينيس
ألكسندر


مدير معهد فاراداي للعلم
والدين التابع لكلية سانت إدموند، في جامعة كامبردج، وقد انضم للعمل في هذا المركز
عام
1998. الدكتور ألكسندر هو أيضا أحد كبار العلماء في
معهد بابراهام بكامبردج، حيث يشرف على فريق بحث في السرطان و علم المناعة. كما ترأس
لسنوات عديدة برنامج المناعة الجزيئية ومختبر رصد وتطوير الخلية اللمفية. وعمل
الدكتور ألكسندر سابقا في المختبرات الملكية لبحوث السرطان في لندن (المعروفة الآن
بمختبرات المملكة المتحدة لبحوث السرطان). كما أمضى
١٥
عاما قبل ذلك في تنمية أقسام الجامعات والمختبرات خارج بريطانيا. منها في فترة
مؤخرة كأستاذ للكيمياء الحيوية بكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت، لبنان،
حيث ساعد في إنشاء أول عيادة للتشخيص المبكر قبل الولادة في العالم العربي.





الهام يوسف
القرضاوي


حاصلة على دكتوراه في
الفيزياء النووية من جامعة لندن، وهي حاليا أستاذ مشارك في الفيزياء النووية في
جامعة قطر. وقد حصلت أيضا على المنحة الدراسية البريطاني شيفيننج
Chevening عام 1998، ومنحت جائزة التفوق في البحوث من جامعة قطر عام
2004، وهي التي أسست جمعية الفيزياء بقطر.


أنشأت دكتورة إلهام أول
مختبر لحزم البوزترونات البطيئة ذات الطاقة القابلة للتغيير في الشرق الأوسط، كما
نظمت مؤتمرا دوليا عن حزم البوزترونات البطيئة عام
2005. لها العديد من الأبحاث حول تقنيات إنهيار البوزيترون. وهي أيضا ناشطة في
العديد من المجالات الثقافية حيث تسعى دائما لرفع مستوى الوعي والتدريس في العلوم
عموما وفي الفيزياء خصوصا.



أسماء بن
قادة


بعد أن أكملت دراساتها
الجامعية في الرياضيات، حصلت أسماء بن قادة على شهادة الدكتوراه في العلوم
السياسية، حيث كتبت أطروحتها عن « النظام المعرفي الجديد وتحولات النظام الدولي».
وقد عملت باحثة ومحللة سياسية في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية،
وشاركت في عشرات المؤتمرات العلمية. كما كتبت مجموعة من الأوراق البحثية والدراسات
العلمية ونشرتها في مجلات أكاديمية، وكذلك العديد من التحليلات والمقالات التحريرية
في الصحف.


أسماء بن قادة تعمل حاليا
كمنتجة برامج في شبكة الجزيرة.



رضا بن
كيران


عالم اجتماع ومتخصص في مجال
المعلومات. خريج معهد دراسات التنمية التابع لجامعة جنيف. وهو باحث مستقل ومستشار
دولي. أصدر مجموعة من الكتب حول مسألة تداخل المعارف والثقافات، كما أنه اشتغل خلال
العشر سنوات الأخيرة حول مسائل التعقيد في العلوم الدقيقة وفي العلوم الاجتماعية.
رضا بن كيران عضو مؤسس وباحث بمركز الجزيرة للدراسات.


محمد الطاهر بنسعدة

فيلسوف وأستاذ في المدرسة
العليا "إيليا بريغوجين" ببروكسل. تركزت أبحاثه على إشكالية العلاقة بين العلم في
معناه الواسع والدين في الأشكال التي تبلورت فيها في الفكر
الإسلامي.



محمد العربي
بوغرة


حاصل على دكتوراه في العلوم
الفيزيائية، أستاذ في كلية العلوم بجامعة تونس، المدير السابق للمعهد الوطني للبحث
العلمي والتقني (
inrst)، ومساعد مدير أبحاث في المركز الوطني الفرنسي
للبحوث العلمية (
CNRS) سابقا. هو مؤلف لعدة كتب ومنها: "سموم العالم
الثالث"، "الوضع البيئي في العالم"، "البحث العلمي ضد العالم الثالث" و"التلوث
الخفي".



أندرو بريجس

أستاذ الأجسام متناهية
الصغر في جامعة أكسفورد ومدير أبحاث متداخلة التخصصات في معالجة المعلومات
الكوانتية" (
www.qipirc.org). وهو أستاذ
زميل في كلية سانت آن، وزميل فخري في كلية وولفسون، وعضو فخري في الجمعية الملكية
للعلوم المجهرية، وزميل في معهد الفيزياء التابع لشركة كلوذوركرز، وأستاذ زائر
للمختبرات الرئيسية لتكنولوجيا النانو في ووهان بالصين. وهو مدير شركة اوكسلوك
(
www.oxloc.com).

كما حصل أندرو بريجس على
شهادة في علم اللاهوت من جامعة كامبردج. وقد نال في عام
1999
جائزة علم المقاييس والموازين للصناعات ذات المستوى العالمي. لديه أكثر من
400 بحث منشور، غالبيتها في مجلات دولية
محكمة.



فيليب كلايتون

فيلسوف ولاهوتي متخصص في
المواضيع التي تثار عند تقاطع العلم مع الدين، وقد كرس العقود الأخيرة للكتابة
والمحاضرات في الموضوع بشكل مكثف. تتضمن محاضراته مواضيع تشمل تاريخ الفلسفة
الحديثة، وفلسفة العلوم، ومقارنة الأديان، وعلم اللاهوت "البناء". حصل كلايتون على
دكتوراه مشتركة من قسمي الفلسفة والدراسات الدينية في جامعة ييل. ويعمل حاليا
أستاذا في الفلسفة والدين في كلية الدراسات العليا بجامعة كليرمونت وأستاذا في معهد
كليرمونت لعلوم اللاهوت. وبالإضافة إلى تعيينه محاضرا في مجموعة من المؤسسات، فقد
عمل أستاذا زائرا في كل من جامعة كامبردج، وجامعة ميونخ، وجامعة
هارفارد.



مصطفى
المرابط


تتوزع اهتماماته بين فلسفة
العلوم والدراسات الحضارية، حاصل على شهادة الدكتوراه من جامعة لويس باستور في
ستراسبورغ بفرنسا. وبعد أن درّس في كلية الطب بستراسبورغ، عمل أستاذا للأبحاث في
جامعة محمد الأول بوجدة - المغرب. وهو رئيس مجموعة البحث "العلم والثقافة" في نفس
الجامعة، ويشغل أيضا منصب رئيس تحرير مجلة "المنعطف" المغربية. وهو أيضا نائب رئيس
"منتدى الحكمة للمفكرين والباحثين" (الرباط، المغرب). الدكتور مصطفى المرابط يعمل
حاليا مديرا لمركز الجزيرة للدراسات في الدوحة بقطر.



إريك
جوفروا


عالم في الإسلام ومتخصص في
التصوف، هو حاليا محاضر في قسم الدراسات العربية والإسلامية في جامعة مارك بلوك، في
ستراسبورغ، ويدرس في عدة معاهد للعلوم الإسلامية. له عدد كبير من المقالات في مجلات
علمية، كما قام بتأليف سبعة كتب.


يسعى الأستاذ جوفروا في
أبحاثه إلى إبراز حدود المنهج المتمذهب، سواء أكان علميا أو دينيا، فهي قاصرة إذ
تكتفي بوجهة نظر لا تستوعب تعقيدات الواقع. وفي سعيه الدائم لتمثل الوحدة (أو
التوحيج)، يركز جوفروا على أن العالِم المسلم المعاصر يمكنه توسيع مجالات الوصول
إلى الحقيقة، عن طريق الربط، في شخصه، بين التجريب العلمي و الحدس السامي.



حسن
غازيري


حصل حسن غازيري على
الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي والبحوث الإجرائية من المعهد الاتحادي السويسري
للتكنولوجيا (
epfl)، حيث يعمل حاليا كباحث زائر. وقد كان عضوا في
مجلس الأساتذة وأستاذا مشاركا في نظم المعرفة والقرار بالجامعة الأميركية في بيروت.
كما شارك في تأليف كتاب عن إدارة المعارف، نشرته "برينتيس هول". وتركز أبحاثه في
هذا المجال على تطوير الأدوات اللازمة لتقييم نظم المعارف الوطنية. كما تشمل أبحاثه
مجالا آخر وهو ديناميكية الشبكات الاجتماعية وتطبيقاتها في علوم الدماغ. وهو مؤسس
ورئيس الرابطة السويسرية للحوار الأوروبي-العربي-الإسلامي (
asdeam)، التي تهدف إلى سد الفجوة بين الثقافتين الإسلامية والغربية عن طريق
الإبداع الفكري والمبادرات العملية.



مهدي
غولشاني


فيلسوف وفيزيائي نظري
إيراني معاصر. حصل على بكالوريوس في الفيزياء من جامعة طهران في عام
1959
ودكتوراه في الفيزياء مع تخصص في فيزياء الجسيمات في عام
1969
من جامعة كاليفورنيا، بيركلي، إذ كان عنوان أطروحته "إثارة الذرات شديدة التأيُن
بصدمات إلكترونية". وقد ألف العديد من الكتب والمقالات عن الفيزياء وفلسفة
الفيزياء، والعلم والدين، فضلا عن العلم واللاهوت. وفي معظم أعمال غولشاني هناك
محاولات واضحة للمساعدة في إحياء الروح العلمية في العالم
الإسلامي.



نضال
قسوم


الدكتور قسوم، عالم فلك
جزائري، حاصل على الماجستير والدكتوراه من جامعة كاليفورنيا في سان دييغو، وقد عمل
لمدة سنتين باحثا في مركز غودارد لأبحاث الفضاء التابع لوكالة ناسا. ويعمل حاليا
أستاذا للفيزياء والفلك بالجامعة الأميركية في الشارقة بدولة الإمارات العربية
المتحدة، كما شغل سابقا عدة مناصب أكاديمية في الجزائر والكويت. ويهتم في أبحاثه
بالفيزياء الفلكية للأشعة النووية وأشعة غاما، بالإضافة إلى تاريخ وثقافة علم
الفلك، لا سيما فيما يخص العصر الإسلامي. نشرت له عشرات الدراسات التقنية المتخصصة
والعديد من المقالات عن القضايا العلمية العامة. كما شارك في تأليف لكتابين علميين
للجمهور العام: "إثبات الشهور الهلالية ومشكلة التقويم الإسلامي" و"قصة الكون"، كما
أشرف على تحرير أعمال مؤتمر يتناول تطبيق علم الفلك في معالجة المسائل الإسلامية.
وفي الآونة الأخيرة، بحث الدكتور قسوم في جوانب مختلفة من العلاقة بين الإسلام
والعلم، مع التركيز على المبدء الانثروبي والقضايا ذات الصلة (حجة الخلق
الكوسمولوجي وحجة الصنع، وما إلى ذلك)، كما تناول أيضا دراسة بعض الظواهر
الإجتماعية المرتطة بالعلم الحديث كمسألة الإعجاز العلمي.

___________________________________________________
avatar
مصطفى بادوي
الادارة
الادارة

ذكر عدد الرسائل : 300
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

http://afaksocio.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

default رد: كيف تجدد المعرفة والإيمان والعمل وجه العالم؟

مُساهمة من طرف مصطفى بادوي في السبت أكتوبر 11, 2008 2:04 pm

برونو عبد الحق
غيدردوني


عالم فلك فرنسي متخصص في
تكون المجرات، مدير أبحاث لدى المركز القومي للبحث العلمي ""
CNRS، ومدير مرصد ليون. قدم برنامج (التعرف على الإسلام) في التلفزيون الوطني
الفرنسي (القناة الثانية) لعدة سنوات، وله العديد من المقالات والمراجعات العلمية.
وهو أيضا مدير معهد الدراسات الإسلامية المتقدمة في فرنسا.



روالد
هوفمان


حائز على جائزة نوبل في
الكيمياء سنة
١٩٨١ (مع كينيشي فوكوي). كان قد درس الكيمياء في
جامعة كولومبيا وجامعة هارفارد (دكتوراه
1962)، ويعمل منذ عام
1965 في جامعة كورنيل. وقد تلقى العديد من الجوائز
الفخرية الأخرى.


يفضلها هوفمان وصف منهجه
بـ"تطبيقات الكيمياء النظرية"، إذ هي الطريقة التي تتشكل من تركيب لبناء النماذج
العامة واصطناع نماذج معلوماتية يتم بعد ذلك مصادقتها بالتجربة. وفي عام
1993 نشر هوفمان بالتعاون مع الفنان فيفيان تورنس
كتاب "الكيمياء التخيلية"، وهو جمع فريد بين الفن والعلم، يكشف عن الإشارات
الإنسانية الخلاقة في العلوم الجزيئية. كما قام أيضا، بالاشتراك مع شيرا ليبويتز،
بتأليف كتاب "نبيذ معتق في قِرَب جديدة: تأملات في العلم والتراث
اليهودي».



ستوارت
كوفمان


أستاذ فخري في الكيمياء
الحيوية بجامعة بنسلفانيا، عضو مؤسس وأستاذ منتسب في معهد سانتا في. وهو رائد في
مجال نظرية التعقيد. يعمل كوفمان حاليا مديرا لمعهد التعقيدات الحيوية والمعلوماتية
في جامعة كالغاري بكندا. نشر له كتاب جديد في الآونة الأخيرة: "إعادة اختراع
المقدس: نظرة جديدة الى العلم والعقل والدين".



دومينيك
لابلان


عالم الطب العصبي، رئيس قسم
سابق في مستشفى بيتييه سالبيتريير فى باريس، وأستاذ فخري بجامعة باريس السادسة.
اهتم لنحو
30 عاما بالمعاني الفلسفية للأمراض العصبية، ونشرت
له العديد من الكتب المتعلقة بهذا الموضوع. وتكشف دراساته إمكانية وجود الفكر دون
لغة. وبهذه القاعدة المدعمة بالتحليلات، يدلل لابلان على أن العديد من الأسئلة التي
أثيرت من قبل اللغة والتي لا تزال محور جدال فلسفي، تصبح أكثر وضوحا إذا ألغينا
الصيغة الكلاسيكية "لا فكر من دون لغة."



إحسان
مسعود


كاتب وصحفي مقيم في لندن،
يكتب بصفة رئيسية عن العلوم والتنمية الدولية والسياسة في العالم الإسلامي. كما
يكتب عمودا نصف شهري للمجلة الالكترونية
opendemocracy.net . وهو
خبير استشاري لدى شبكة العلوم والتنمية. كما يكتب لمجلة "
Prospect"، ولمجلة "Nature" المرموقة.
وقد كان المدير السابق للاتصالات في شركة "ليد" الدولية، وقبل ذلك كان له عمود
بمجلة "
New Scientist" البريطانية المعروفة. حصل على شهادة في
الفيزياء من كلية بورتسموث للعلوم التطبيقية، ويحمل دبلوم دراسات عليا في علوم
الاتصال من بيركبك، جامعة لندن.



جان ميشال
اوغورليان


أستاذ الطب النفسي السريري
في جامعة باريس ورئيس وحدة الطب النفسي في المستشفى الأميركي في باريس. وقد عمل
اوغورليان، خلال الثلاثين عاما الماضية، بتعاون وثيق مع رينيه جيرار على تنمية
نظرية المحاكاة عند المقلدين السيكولوجيين وعلم النفس الفردي. وقد كان أحد
المتعاونين الرئيسيين مع جيرار في تأليف كتاب "أشياء خفية منذ تأسيس العالم"
(
١٩٨٧)، كما كتب أيضا "دمية الرغبة: سيكولوجية
الهستيريا، والإمتلاك، والتنويم"، وهو عبارة عن تطبيق لنظرية التقليد في منهج
سيكولوجي متطور.



ايناس
صافي


باحثة في المركز القومي
للبحث العلمي ""
CNRS في الفيزياء النظرية للمواد الصلبة في اورساي.
غادرت إيناس صافي بلدها تونس لدخول أحد المعاهد المرموقة في فرنسا، وبعد أن أمضت
عاما في جامعة روتجرز في الولايات المتحدة الأمريكية، أعدت الدكتوراه في أورساي،
وفترة أبحاث ما بعد الدكتوراه في مركز الدراسات الذرية .
CEA

وتحظى الباحثة باعتراف دولي
واسع لكونها أول من طور نماذج تسمح بدراسة نظم عند الأطوال النانومترية وذات البعد
الواحد، والتي تكون فيها تفاعلات الإلكترون-إلكترون مهمة، أو عندما يكون من الضروري
إدراج المحيط في المعادلة. كما أسهمت أعمالها في النقل غير المتوازن للالكترونات في
هذه النظم في شهرتها الدولية. تطرح الباحثة اليوم مجموعة من الأسئلة ذات العلاقة
بمسألة الأخلاق وبعض التطبيقات الممكنة للتكنولوجيات المتناهية
الصغر.



ضياء الدين
سردار


كاتب مقيم في لندن، متخصص
في المواضيع المتعلقة بمستقبل الإسلام، فضلا عن العلوم والتكنولوجية الإسلامية. .
وقد نشر ما يزيد على
40 كتابا عن مختلف جوانب الإسلام، والسياسات
العلمية والثقافية. وقد حصل على دكتوراه فخرية من جامعة شرق لندن في
2005.

في كتابه "الأفكار
الإصلاحية والمثقفون المسلمون" يقرر سردار بأن المسلمين قد أوصلوا أنفسهم الى حافة
الإندثار، ماديا وثقافيا وفكريا لأنهم سمحوا للتفكير الضيق الأفق ("المتمذهب")
وللفكر التقليدي الساذج بالسيطرة على أذهانهم، وأن علينا التحرر من هذه الذهنية
المسجونة.


واليوم كثيرا ما يقدم سردار
فكره بكتابة أعمدة في صحيفة "
TheObserver" البريطانية التي تصدر كل يوم أحد، ومجلة "NewStatesman" الأسبوعية. وهو حاليا أستاذ زائر لدراسات ما
بعد الاستعمار في جامعة لندن.



هنري
ستاب


أحد كبار الفيزيائيين في
مختبرات لورانس بيركلي بجامعة كاليفورنيا. متخصص في الأسس الرياضية والمنطقية
لميكانيكا الكم. وقد عمل مع كل من باولي وهيسينبيرج. وهو مؤلف لأكثر من
300 بحث علمي حول المسائل التأسيسية في الفيزياء.
وقد قام مؤخرا بتأليف كتابين عن أثر التطورات الفيزيائية التي حدثت خلال القرن
العشرين في النظرية المادية للعالم التي تبناها الفيزيائيون في القرون الماضية. وقد
حاضر في دول كثيرة حول أثر التغييرات العميقة الناجمة عن ميكانيكا الكم على فكرنا،
وحول علاقة العقل بالدماغ وما يتصل بذلك من آثار فلسفية وانعكاسات اجتماعية
وأخلاقية.



جان
ستون


المؤسس والأمين العام
لجامعة باريس المتعددة التخصصات. أستاذ مساعد في فلسفة العلوم في قسم ماجستير إدارة
الأعمال بمدرسة الدراسات التجارية العليا (
HEC). يركز بحثه على الآثار
الفلسفية والاجتماعية المترتبة على الاكتشافات العلمية الجديدة، وعلى الصلات بين
العلم والدين وكيفية إيجاد طريق لتركيب ثورات المفاهيم وتعميمها التي حدثت خلال هذا
القرن. وقد حصل على شهادة من معهد باريس للعلوم السياسية (القطاع الاقتصادي
والمالي)، كما حصل على شهادة الدراسات المتعمقة في الحفريات القديمة من المتحف
الوطني للعلوم الطبيعية، وعلى شهادة الدراسات العليا في مهارات إدارة الشركات من
معهد إدارة المشاريع في جامعة باريس الأولى، السوربون.



انطوان
سواريز


باحث في فيزياء الكم (مركز
فلسفة الكم - زيوريخ وجنيف) وخبير في مجال أخلاقيات علم الأحياء. اقترح تجربة
لاختبار ما إذا كان تشابك الكم يتأثر بالترتيب الزمني، وقد نفذت التجربة في عام
2001 من قبل مجموعة نيكولاس غيزين، وأثبتت أن
الارتباط غير المحلي لا يتأثر بالزمكان. كما قام، بالتعاون مع ألفريد دريسين،
بتحرير كتاب عن "المسائل الرياضية غير القابلة للحسم، لا محلية الكم ومسألة وجود
الله". أما في أخلاقيات علوم الأحياء، فقد أدخل معايير للتمييز بين "الأجنة
المشوهة" و "غير الأجنة". وهو يعمل الآن على فكرة مقترحة بأن الإرتياب الكمي يمكن
السيطرة عليه بالإرادة الحرة، ويسعى إلى إدخال هذا المبدأ في علم الأعصاب.



ترين كسوان
ثوان


يعمل ترين كسوان ثوان
أستاذا لعلم الفلك في جامعة فيرجينيا منذ عام
1976. وتركزت أبحاثه في مجال
علم الفلك خارج المجرة. وقد كتب مقالات عدة عن تفاعلات
الإنصهار خلال الإنفجار العظيم وعن تشكيل وتطور المجرات الصغرى. وهو أيضا مؤلف لعدة
كتب لاقت رواجا واسعا ككتاب "السيمفونية الخقية" و"الفوضى والتناغم"، كما نشر كتابا
مشتركا مع ماثيو ريتشارد "العالم اللامتناهي في راحة اليد"، حيث يستكشف الصلات
الممكنة بين تعاليم البوذية والعلوم الحديثة. وآخر مؤلفاته كتاب بعنوان "قوانين
الضوء، الفيزياء والميتافيزيقا"، وقد نال عليه جائزة "مورون الكبرى" للأكاديمية
الفرنسية.



تشارلز
تاونز


فيزيائي أمريكي، حاز على
جائزة نوبل في الفيزياء عام
1964. عرف تاونز من خلال
عمله في نظرية الميزر
MASER وتطبيقاته، والذي حصل
على براءة الاختراع الأساسية فيه، بالإضافة إلى أعماله عن إلكترونيات الكم
وارتباطاتها مع كل من أجهزة الليزر والميزر التي حاز بها على جائزة نوبل. عمل
الدكتور تاونز في عدد من اللجان العلمية مقدما المشورة إلى العديد من الوكالات
الحكومية، كما كان ناشطا في العديد من الجمعيات المهنية. وكان عضوا ونائبا لرئيس
اللجنة الاستشارية العلمية لرئيس الولايات المتحدة، ورئيس اللجنة الاستشارية للهبوط
على سطح القمر، ورئيس مجلس إدارة لجنة الدفاع لقذائف
MX.
ومنح جائزة تيمبلتين الفخرية عام
2005 عن أعماله حول العلاقة
بين الدين والعلم.



جاك
فوتييه


عالم رياضي وأستاذ في جامعة
بيير وماري كوري (باريس السادسة). هو مؤلف لعدد من الكتب التي تسمح لجمهور عريض من
القراء بفهم بعض المواضيع العلمية، والتي أثبت من خلالها حضور المواقف الفلسفية
الضمنية للعلماء في مقارباتهم وتصوراتهم الميتافيزيقية، والتي كان العلماء أنفسهم
على رأس من يستنكرها. وهو من الداعين إلى العودة إلى فلسفة حقيقية، تأخذ بعين
الاعتبار الاكتشافات العلمية بجانب ما نملكه من نماذج استدلالية على ما هو
حقيقي.



كيث وارد

فيلسوف ورجل دين. وهو زميل
في الأكاديمية البريطانية وكاهن في كنيسة انكلترا (منذ عام
1972). وقد عمل في عام 1982 أستاذا لتاريخ وفلسفة
الدين في كلية كينغز في لندن، وأستاذا لعلم الاهوت في جامعة أكسفورد من عام
9٩١، إلى أن تقاعد عام ٢٠٠٤[size=16]. ويعد علم اللاهوت المقارن والتواصل بين العلم والإيمان من المواضيع
الرئيسية التي تشغل اهتمامه. وهو عضو في مجلس المعهد الملكي للفلسفة، وعضو في هيئات
تحرير المجلات التالية: دراسات الأديان، الدين المعاصر، دراسات في الحوار بين
الأديان، ولقاء الأديان العالمية. وهو عضو في مجلس الأمناء لمركز أكسفورد للدراسات
الهندوسية

___________________________________________________
avatar
مصطفى بادوي
الادارة
الادارة

ذكر عدد الرسائل : 300
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

http://afaksocio.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى